بيانات من علماء وشخصيات وحركات سياسية معارضة للإخوان تتبرأ من دماء رابعة وتعد بالقصاص ودلالات خطيرة لهذه التصريحات
الاشتراكيون الثوريون

صدرت بيانات كثير اليوم، تزامناً مع الذكرى الثالثة لفض اعتصامي رابعة والنهضة، وجميع البيانات صادرة من أشخاص معارضين لحكم جماعة الإخوان المسلمين، وشاركوا في 30 يونيو، بل ومنهم من عمل في رئاسة الجمهورية في عهد عدلي منصور الرئيس الذي تم تعينه بدلاً من مرسي.

فها هم الاشتراكيون الثوريون يصفون ما حدث في رابعة بالمذبحة، ويعدون بالقصاص، وقالت الحركة في تدوينة لها “رابعة.. ذكرى المذبحة كل من شارك في القرار والقتل والتنكيل وفي التشجيع والتحريض والتبرير، وكل من شارك في حكومة الانقلاب والمذبحة وكل من برأ مجرم وحكم على بريء من قضاؤنا الفاسد، نقول لكل هؤلاء أن جرائمكم لن تسقط بالتقادم، لن نترككم تمروا على أجساد شهدائنا”.

11تعليق عصام حجي على فض رابعة.

تعليق وائل غنيم على فض رابعة .

ويأتي تعليق الاشتراكيين الثوريين بعد تعليق مماثل من عصام حجي الذي عمل مستشاراً علمياً لعدلي منصور بعد أحداث رابعة والنهضة،وكذلك صدر تعليق مشابه من وائل غنيم الناشط السياسي والمعارض لحكم الإخوان، وعلق سياسيون على البيانات الصادرة اليوم بأنها بداية للتوحد مرة أخرى وعودة إلى أجواء ما قبل ثورة يناير.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.